GIB

أخبار للنشر

رجوع

بنك الخليج الدولي شريكاً لمنتدى الإرشاد الشرق الأوسط الثاني.

أعلن منتدى الإرشاد الشرق الأوسط 2021 - اليوم - أن بنك الخليج الدولي سيكون شريك النسخة السنوية الثانية للمنتدى، الذي سُيعقد في شهر نوفمبر 2021م تحت شعار: " إعطاء الأولوية للإرشاد في عالم جديد"، حيث سيجمع هذا العام ما بين فعاليات تنظم عبر الإنترنت وأخرى بالحضور المباشر.

 

وبصفته شريكاً للمنتدى، يواصل بنك الخليج الدولي دعمه لمبادرات إقليمية تهدف إلى إذكاء الوعي حول الإرشاد بوصفه وسيلة لتسريع التقدم والتطور الوظيفي للجيل المقبل من قادة الأعمال في مملكة البحرين وعموم منطقة الشرق الأوسط.

 

و سيسلط منتدى هذا العام الضوء على أهمية إعطاء الأولوية للإرشاد في عالم جديد، الذي يأتي شعاراً  للمنتدى، وذلك في ضوء التحديات التي تواجهها المؤسسات والجيل الجديد من الموظفين في مجال تطوير المواهب نتيجة جائحة  كورونا (كوفيد 19). كما سيتناول السبل التي يمكن للمؤسسات من خلالها تسخير قوة الإرشاد والتوجيه لضمان أن تظل أهداف تنمية رأس المال البشري على المسار الصحيح، أو إعادة وضعها عليه من جديد في بيئة عمل جديدة تراجعت فيها مستويات التعلم الشخصي المباشر أثناء العمل من الأقران والقادة.  

 

 

وحول مشاركة بنك الخليج الدولي، قال الرئيس التنفيذي للمجموعة لبنك الخليج الدولي، الأستاذ عبد العزيز بن عبدالرحمن الحليسي: "يسرنا دعم منتدى الإرشاد الشرق الأوسط في نسخته الثانية. وبوصفنا مؤسسة مالية عمادها المواهب ورأس المال البشري، فنحن ملتزمون بتدريب وتطوير موظفينا. فقد ثبت لنا أن التوجيه والإرشاد في غاية الأهمية من حيث تمكين الموظفين الجدد لتوسيع مداركهم وتسريع عملية تعلمهم وتقدمهم الوظيفي. وقد لمسنا نتائج ذلك بصورة مباشرة وملحوظة في بنك الخليج الدولي". 

 

 

من جانبها، أضافت السيدة زهراء طاهر المدير التنفيذي لشركة (فين مارك كوميونكيشنس) مؤسس ومنظم المنتدى: "نحن فخورون بالإعلان عن أن بنك الخليج الدولي هو شريك المنتدى هذا العام. إن ثقة البنك بالمنتدى وبأهمية الإرشاد أمر يبعث على الارتياح، لا سيما بعد مشاركته في حفل افتتاح المنتدى. ونحن نتطلع إلى العمل عن كثب مع بنك الخليج الدولي وفريقي الموارد البشرية والقيادة فيه لتحقيق أكبر استفادة من خبراتهم في استخدام الإرشاد داخل المؤسسات كأداة رئيسية لتدريب وتطوير الكفاءات البشرية".

 

ويتوقع أن يستقطب المنتدى مشاركة إقليمية ودولية لافتة من نخبة من المتحدثين والحضور المشاركين من الإقليم والعالم. يذكر أن حفل افتتاح النسخة الأولى عام 2019م للمنتدى شهد مشاركة أكثر من 250 خبيراً في مجالات الإرشاد وتنمية الموارد البشرية، فضلاً عن نخبة من المسؤولين التنفيذيين من مختلف القطاعات الاقتصادية. ويتوقع أيضاً أن تشهد نسخة هذا العالم حضوراً مماثلاً، سواء كان عبر الإنترنت أو حضوراً شخصياً، بما يتسق مع الأنظمة واللوائح الحكومية المطبقة حالياً.